نصائح لإدارة وقت الأطفال المخصص للتكنولوجيا

//نصائح لإدارة وقت الأطفال المخصص للتكنولوجيا
Incorrect slider name. Please make sure to use a valid slider slug.

يساهم التحدث مع الأطفال الآخرين في السنوات الأولى في التحضير للنجاح الأكاديمي المستقبلي، حيث أن أسهل وأكثر الطرق فعالية لكي يتعلم الأطفال هي الحديث، كما أثبتت الدراسات وجود رابط بين عدد وتنوع الكلمات التي يسمعها الطفل والإنجاز الأكاديمي لاحقاً.

وبحسب استفتاء أجرته جمعية الأمريكية للنطق والسمع ASHA على مجموعة من الأهالي يستخدم الطفل في متوسط عمر الثامنة وما دون في الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من 3 أجهزة تكنولوجية شخصية كالكومبيوتر اللوحي أو الأجهزة الذكية أو أجهزة ألعاب الفيديو في المنزل. ومع تفاعل الأطفال الأصغر مع هذه التكنولوجيا مؤخراً أصبح من المهم إدارة الوقت المخصص لاستخدامها، بحيث لا تؤثر على نشاط الطفل وتفاعله مع الأطفال الآخرين.

نقدم لكم مجموعة من النصائح الموجهة للأهل حول كيفية إدارة استخدام الأطفال للتكنولوجيا المتاحة بين يديهم:

1-  تخصيص أوقات محددة بعيداً عن التكنولوجيا: ينبغي إيجاد فرصة أو فرصتين على الأقل خلال اليوم- على العشاء مثلاً- لكي يوقف الجميع اتصالهم بالتكنولوجيا. أوقات الوجبات هي فرصة أساسية من أجل إجراء المحادثات، بإمكانك جعل الجميع يتركون أجهزتهم على باب المطبخ.

2- قاوم الاعتماد المفرط على الأجهزة الذكية لعلاج الملل: إن أفضل فرص للحديث والتعلم تكون غالباً موجودة في أوضاع يُنظر إليها أنها مملة، كأداء المهام اليومية أو في رحلة طويلة بالسيارة، لا سيما بالنسبة للأطفال الأصغر سناً (من 0-3 سنوات) عليك مقاومةَ الرغبة باللجوء فوراً إلى هذه الأجهزة كوسيلة للتسلية رغم كون ذلك مغرياً!

3- اجعل التكنولوجيا نشاطاً جماعياً:  في حين أن التكنولوجيا مستخدمة غالباً فردياً إلا أن استخدام التكنولوجيا قد يتحول إلى نشاط جماعي، أثناء لعب لعبة على شبكة الإنترنت مثلاً، بإمكان الجميع التحدث عمّا يفعلونه وتعزيز المشاركة.

4-  فكر في ما إذا كان الأطفال يحتاجون حقاً لأجهزتهم الخاصة:  حديثاً أصبح من الطبيعي حصول الأطفال على أجهزتهم اللوحية الخاصة بهم، هناك ما هو مصمم خصيصاً للأطفال، بحيث يجعل الطفل يقضي المزيد من الوقت وحدهم مع التكنولوجيا خلال اليوم. من ناحية أخرى، غالباً ما تقدّم الأجهزة المخصّصة للأطفال ميزات إضافية تستميل الآباء، كالمحتوى المحدود (المناسب للأطفال) وخيارات الأمان الإضافية، وهذا جانب موازن يجب أن يأخذه الأهل في الحسبان، لكن لا تتسرع في منح طفلك جهازه الخاص وجعله بمعزل عن محيطه الاجتماعي.

5-  ضع حدوداً زمنية يومية: بإمكانك دئماً إطفاء الأجهزة الذكية والإنترنت بتوقيت محدد، لكن الأفضل أن تجعل الطفل يدرك الحد الزمني المسموح به، ويعمل على مراقبة نفسه والتحكم بذلك.

6- التزم بتطبيق المعايير التي تضعها الأسرة لاستخدام التكنولوجيا: أشار استفتاء أجرته الجمعية الأمريكية للنطق والسمعASHA إلى أن غالبية الأهل يضعون حدوداً لاستخدام أطفالهم الأجهزة الذكية والتكنولوجيا عموماً، لكنها غالباً لا تتوافق مع الاستخدام الفعلي لتلك الأجهزة، مشيرين إلا أن الالتزام غالباً ما يضعف عند عمر السابعة أو الثامنة على الرغم من القواعد.

—————

هذا المقال مقتبس بتصرف عن موقع  http://childeimc.com/10-tips-managing-kids-tech-time/

 

2018-05-06T13:48:59+00:00